جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 






أكد نعيم السليتي لاعب المنتخب الوطني التونسي ومتوسط ميدان نادي الاتفاق السعودي فخره واعتزازه بالدفاع عن ألوان تونس في بطولة كأس العالم قطر 2022 التي تنطلق الأحد المقبل مضيفا أن منتخب بلاده يسعى للظهور بشكل متميز في المونديال.

 وقال السليتي في حوار لموقع الـفيفا "إن اللعب بألوان تونس شرف كبير، وأبذل قصارى الجهود كلما ارتديت قميص المنتخب، حيث ألعب من أجل بلد وشعب بأكمله وأحاول تقديم أقصى ما لدي".

وفيما يتعلق بتنظيم كأس العالم في بلد عربي للمرة الأولى، قال السليتي "نحن سعداء ومتحمّسون ومندهشون بالنظر إلى الملاعب والبنى التحتية وكل ما نجحوا في القيام به، كما ستشارك أربعة بلدان (من العالم العربي) فقط هي قطر والسعودية والمغرب وتونس في المونديال، وسنحاول تشريف البلدان العربية خصوصًا أننا سنكون أمام حضور استثنائي لجماهيرنا".

وأوضح السليتي أن المنتخب التونسي يخوض منافسات المونديال ضمن المجموعة الرابعة الصعبة والتي تضم إلى جانبه منتخبات فرنسا وأستراليا والدنمارك، وقال "نعلم أنها مجموعة صعبة للغاية، تضم منتخبين كبيرين هما فرنسا والدنمارك، يجب أيضًا أن نحتاط من المنتخب الأسترالي لأن مستواه جيد، وستكون المهمة صعبة جدًا، لكن كل شيء ممكن في عالم الساحرة المُستديرة، لدينا منتخب جيد، وسنبذل قصارى الجهود وسنحاول تقديم أفضل ما لدينا".

وفيما يتعلق بالفرق بين هذه المجموعة ومجموعة منتخب تونس في مونديال روسيا 2018 التي ضمّت (إنقلترا وبلجيكا وبنما)، قال السليتي "كان المنتخب الإنقليزي قويًا للغاية، بينما كان المنتخب البلجيكي أفضل فريق في المسابقة، وتتشابه المجموعتان قليلًا، لأننا في مواجهة منتخبين كبيرين هما الدنمارك وفرنسا، لكنني لا أعتقد أنهما حاليًا بالقوة نفسها التي كانت عند البلجيكيين والإنقليز حينها".

وأشار إلى أن التأهل للدور الثاني في كأس العالم يعد حلمًا لمنتخب تونس، وقال "إنه حلم، وسنترك حينها بصمتنا في الأذهان، فلما لا.. يجب أن نظهر هذا الأمر، ستكون مهمة مُعقّدة، لكننا نعلم أننا نمتلك المؤهلات الضرورية وأن فريقنا جاهز".

وأوضح السليتي أن المنتخب التونسي تغيّر بعد مونديال روسيا، وأصبح أكثر خبرة ومراسًا، خاصة لاعبيه الأساسيين، وقال "لقد نضجنا أكثر وسبق لبعض لاعبينا أن خاضوا تجربة المونديال من قبل، كما أصبحنا أقوى دفاعيًا، سنحاول استغلال هذا الأمر والاستفادة منه، ونأمل أن تكون الحصيلة إيجابية في نهاية المطاف".

Back to top button