جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 




خلال اجتماع عمالي لقطاع النقل اليوم  الاربعاء 30 نوفمبر جدد الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي على ان تونس  ومؤسساتها ليست للبيع   ان  وفد الاتحاد   انسحب  من لقاء دار الضيافة بقرطاج بسبب الانحراف عن جدول الأعمال - قانون عدد 9 لسنة 89 المتعلق بحكومة المؤسسات العمومية -  كما ان  وفد الاتحاد  تفاجأ بان الجلسة التي كانت من المبرمج أن تشرف عليها رئيسة الحكومة ويحضرها وزراء الاختصاص لم يحضرها  الا مديري عددا من المؤسسات . 

واشار ايضا الى أن مكتب دراسات فرنسي أعد الدراسة التي تم التطرق اليها  خلال اجتماع دار الضيافة وهو امر يرفضه الاتحاد   الذي يرفض عودة الاستعمار من البوابة الاقتصادية.

 كما اعلن أنه سيتم التوجه إلى منظمة العمل الدولية لمقاضاة الحكومة من أجل ضرب الحوار الإجتماعي و العمل النقابي.واتهم  الحكومة بالتحيّل منتقدا تعاطيها مع الملفات الإجتماعية والإقتصادية.

وقال  إن الحكومة وبعد إصدارها المنشور 20 وإعلان الاتحاد رفضه القطعي، واصلت في عمليات التحيل عبر إصدار المنشور 21 بهدف ضرب التفاوض الإجتماعي والحرية النقابية.

وأضاف أن الاتحاد لا يخشى السجون وسيكون قريبا صلب المعركة الوطنية، قائلا إنه يرفض أن يتم تعليق فشل السلطة على تحركاته.

كما أعلن بالمناسبة رفض المنظمة للزيادة في الضرائب والتحيل بالترفيع في الأجور بالتوازي مع ترفيع قيمة الضريبة، داعيا إلى مراجعة الجدول الضريبي.

واكد ان اتحاد الشغل دخل في معركة اجتماعية ولن يتراجع في انحيازه للخيارات الاجتماعية، معلنا قرار المنظمة تتفيذ تجمع حاشد للتنديد بغلاء المعيشة والدفاع عن سيادة القرار الوطني وذلك بعد الشروع في رفع الدعم نتيجة الزيادات المتكررة للأسعار وزيادة أسعار الطاقة .


  

Back to top button