جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 



كشف موقع أفريكا إنتليجنس الفرنسي المقرب من دوائر مخابرات غربية، عن عدم ارتياح تركي متزايد من الخط المتشدد الذي يسلكه رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة، مشيراً لتوجه تركي بالتخلي عنه لصالح دعم منافسه فتحي باشاغا.

وعزى الموقع تغير الموقف التركي بعد زيارة سرية أجراها باشاغا رفقة عدد من نوابه وأعضاء حكومته إلى أنقرة في 30 أبريل الماضي، قابل خلالها رئيس المخابرات التركي هاكان فيدان ومستشار الرئيس التركي للأمن القومي إبراهيم كالين، حيث يُعول باشاغا على تغيير الموقف التركي لصالحه لدعم جهود دخول العاصمة طرابلس، ومباشرة السلطة منها بعد توتر الوضع واشتداد حدة الخلاف مع الدبيبة الرافض لتسليم السلطة.

وشهد موقف تركيا اتجاه الأزمة الليبية تغيراً لافتاً مع الانفتاح على مجلس النواب، وتحسين العلاقات مع الأطراف الإقليمية الفاعلة في الملف الليبي، حيث لا تزال تركيا تحتفظ بوجود عسكري معلن في غرب البلاد.

Back to top button