جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث

 


طالب قادة عدد من الكتائب المسلحة بالمنطقة الغربية رئيسي الحكومة الليبية فتحي باشاغا وحكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة بعدم اللجوء إلى الصدام المسلح، وإبقاء الحوار السياسي وسيلة لحل الأزمة.

وأضاف القادة، في بيان لهم، أنهم اتفقوا مع الطرفين على أن يبقى الصراع سياسيًا، كما تعهدا أمام الليبيين بتحميلهما مسؤولية أي دماء قد تُسال من الليبيين، كما حمّل البيان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مسؤولية ما قد يحدث من صدام مسلح.

وبحسب القادة؛ فإن بيانهم هذا جاء تقديرًا منهم لخطورة الموقف وفي إطار سعييهم مع بعض القادة إلى فتح قنوات اتصال بين الأطراف لتجنيب ليبيا والمنطقة الغربية والعاصمة طرابلس شبح الصدام ومحاولة التوصل إلى حل يبدد زعزعة الأمن والاستقرار في ليبيا.

وكانت طرابلس قد شهدت مساء الجمعة تحركات عسكرية وسط أنباء عن توجه أرتال عسكرية تحمل الأسلحة الثقيلة والمتوسطة خرجت من مدن عدة بالمنطقة الغربية متجهة نحو العاصمة.

Back to top button