جريدة الكترونيةاخبارية دولية تتناول الأخبار والأحداث

إعلان الرئيسية

أبرز الأحداث




نادى الشّعب كما النّخب في مظاهرتي 9 أفريل 1938، اللّتين عرفتهما تونس العاصمة وقادهما علي البلهوان والمنجي سليم بالحريّة التّي خُضّبت بالدّم. وكان المتظاهرون على وعي بأنّ الحريّة في بعدها السّياسي والدّستوري يجب أن تنتظم في مؤسّسة "برلمان تونسي" الذي كان الشّعار المركزي. ورغم سقوط شهداء ومحاصرة قادة الحركة الوطنيّة بقي المطلب قائم الذّات بعد الأحداث. ومن ثمّة شكّلت حوادث 9 أفريل 1938 منعرجا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني. كما كان للحوادث الفضل في ترتيب آثار واقعيّة ورمزيّة في المحطات السّياسيّة لاحقة قبل نيل الاستقلال وبعده. ولا أدلّ على ذلك تكفّل "المجلس القومي للتّأسيسي" باعتباره الـ"برلمان التّونسي" باصدار "دستور" كانت أوّل جلساته يوم 8 أفريل 1956 تخليدا رمزيّا للأحداث الأهم في التّاريخ الكفاحي للشعب. فرمزيّة انعقاد أوّل جلسة للمجلس القومي التّأسيسي في ذات يوم الشّهادة هي أكبر درس أن "ما ضاع حقّ وراءه مطالب" وعيالها من مفارقة أن يطالب الشّعب في ذكرى الجمهورية 25 جويلية 2021 بتعطيل مجلس نوّاب زوّر إرادة شعبه وفرح بتجميده فحلّه إذ نغّص حياة العباد وعطَّل البلاد! وبمناسبة "البعد الرّمزي" نذكر أنّ يوم 9 أفريل من سنة 1948 سقط بفلسطين الحبيبة في "مذبحة دير ياسين" 360 قتيلا على يد المنظّمات الصّهيونيّة ومع ذلك ورغم تتالي المذابح يأبى الفلسطينيّون الاستسلام جيل يورّث جيلا المفتاح ويواصل الكفاح.. ثالث رمزيّة لهذا اليوم كانت في 9 أفريل من سنة 1980 حين أعدم صدّام حسين ظلما محمّد باقر الصّدر صاحب الكتابات المتميّزة (فلسفتنا، اقتصادنا، الأسس المنطقية للاستقراء...) وطال الإعدام أخته الأديبة بنت الهدى وتدور الأيّام على القاتل وفي رمزيّة شديدة الدّلالة يسقط نظامه في ذات يوم اعدام الصّدر ففي 9 أفريل 2003 رأينا في "ساحة الفردوس" كيف قطع رأس صدّام البرنزي.. أنا ضدّ صدّام ونظامه ولكني بكيت يوم سقوط بغداد كما بكيت يوم إعدام صدام لا فقط لأني ضدّ العنف ولكن لأنّي رأيت شهما وبطلا ما طأطأ رقبته للأعداء.. للتّاريخ مكره لذا فالتاريخ الذي لا يزيد عن الاخبار في باطنه نظر وتحقيق "فاعتبروا يا اولي الابصار".. 


 الاستاذ فوزي الشّعباني

Back to top button